البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 / / / هنا تـحدثوا بـحريّـة عـن آخر أخـبار الامـتحانات / / /

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
smdboulaouali
.
.
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 273
العمر : 29
الاقامة : nador
المهنة : تلميذ
تاريخ التسجيل : 25/06/2007

مُساهمةموضوع: / / / هنا تـحدثوا بـحريّـة عـن آخر أخـبار الامـتحانات / / /   الأربعاء يونيو 27, 2007 2:07 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smdboulaouali.c.la
smdboulaouali
.
.
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 273
العمر : 29
الاقامة : nador
المهنة : تلميذ
تاريخ التسجيل : 25/06/2007

مُساهمةموضوع: جميع منهجيات اللغة العريبة لسنة الباكلوريا   الثلاثاء يوليو 03, 2007 5:11 pm

*المسرحية*

*مقدمة*
عرف المجتمع العربي تحديثا على عدة مستويات منها الإجتماعية والسياسية والفكرية والأدبية هذا التحديث ساهمت فيه عدة عوامل أهمها الإتصال بالثقافات الغربية فكان من نتاج ذلك أن تطورت الفنون الأدبية على مستوى المضمون والشكل ومن بينها القصة والمقالة والمسرح هذا الأخير هوالذي يهمنا الآن حيث يعتبر من الفنون الجميلة وقد نُعْتَ بأبو الفنون ويقوم على تجسيد الحوار الذي يساهم في تنامي الأحداث يمثلها مجموعة من الشخوص يختارها الكاتب ويُنيطها بدور خاصوهذا الفن يسعى إلى تبليغ رسالة إلى المتلقي حسب وجهة نظر الكاتب الذي يتأمل الواقع فيعبر عنه بفكرة أوموضوع واقعيي لذلك فهو يرتبط بقضايا المجتمع أشد إرتباط.وقد نشط عند الغربيين الذين بلوروه كأمثال شكسبير مما أدى إلى تأثر العرب بهذا الفن عن طريق الإقتباس والترجمة لذلك يقال أنه فن حديث في الأدب العربي إستقر على يد توفيق الحكيم وغيره ويرتكز هذا الفن على خصاصئص وتوابث معينة فالحركة هي الجوهر والصراع هو الحس المعنوي والحوار هو الحس المادي في المسرحية وصاحب النص (موجز عن حياته)وقد ساهم في إغناء الساحة العربية بعدة مؤلفات.فما هو االحدث الذي كشف عليه المشهد المسرحي أوماهي الرسائل المعتمدة للإحالة عليه؟


*عرض*
يوحي لنا عنوان المسرحية(عنوان)بدلالات متعددة(في إطار فرضيات)ومن خلال قرائتنا للمسرحية والتي هي عبارة عن حوار دار بين (ذكر الشخصيات) يطرح لنا تساؤل.مامضمونها؟تقوم هذه المسرحية بالتركيز على شخصية(فلان)الذي يمثل نموذج(..)وشخصية(فلان)ومن خلال هذه الشخوص عبر الكاتب عن فكرته في تبليغ رسالة لنقل الاوضاع الإجتماعية والسياسية في فترة معينة من الزمن بقالب فني سُخري يعتمد على الحوار خاصة في ما يخص الجانب الفكري للمسرحية أما الجانب الفني للمسرحية عبارة عن (حدث أو فكرة)مستمدة من الحياة تتسم بالواقعية وتعبر عن وجهة نظر الكاتب هذه الفكرة أو هذا الحدث،ساهم في تنامي الحواروالذي يمثله(..)مما يدل ثنائية ويكشف عن نوع الصراع وهو إجتماعي(..)أو يكشف عن المستوى الفكري للمتحاورين من خلال هذا الحوار عبر الكاتب على المسرحية عن موقفه في المجتمع ووجهة نظره.فإختار شخوصا مناسبة لها مما أطغى على المسرحية طابع للصراع(..)هذا الصراع المعنوي لم يخلوا من الحركة هذه الأخيرة هي لُبُّ وجوهر العمل المسرحي وتتجلى خلال أفعال الشخوص(..)وهي تتسم بالديناميكية مما يدل على أن الكاتب يتدخل في قيادة وتصرفات وأفعال الشخوص كل هذه العناصر جاءت ضمن فضاء(..)المكان فإذا كان الفضاء محصورا فإن الزمان يتداخل بين الحاضر والمستقبل ولعل الديكور المشار إليه في المسرحية يدل على زمن الصراع الذي حُدد بألفاظ(..)ونُخلص إذا أن أهم خاصية تلتقي فيها المسرحية بالقصة إنتقاء الشخوص فـ(فلان)..و(فلانة)من خلال هذه الشخوص تمثل عدة مواقف خاصة وهامة أهمها موقف الكاتب الذي يهدف على تصحيح أوضاع الإجتماعية أما موقف الشخوص فهي متباينة الأفكاركل هذه المواقف تعبر على أن الحياة كفاح وهذه المواقف جائت ضمن سرد تميز بما يلي كون الكاتب سرد كلاما كثيرا على لسان المتحاورين تضمن كلاما حجاجيا (..)أما بالنسبة للأساليب فنجد الإستفهام(..)والنداء(..)والأمر(..)والنفي(..)مع هيمنة الحوار.هذا السرد تخللته جمل فعلية(..)تدل على ديناميكية وتعدد الأحداث تبعا للصراع الذي يطبع المسرحية أما الجمل الإسمية فتقِّل(..)هذا التنوع أعطى جملا بسيطة ومركبة كمثال على الاولى (..)والثانية(..)وأخيرا نلاحظ أن المسرحية تضمن مجموعة علامات ترقيم(..)وهي تساهم في تشكيل وتباين الفعل الحركي وتخلق تنظيما في المسرحية المقروءة.
*خاتمة*
من هنا يتضح أن المشهد واحد من السرحية سمح بإستخلاص كثيرا من النتائج المتعلة بوجهة نظر الكاتب في الواقع المعاش


*المعاصرة والتحديث*

*مقدمة*
كاتت القصيدة العربية القديمة تشكل نموذجا لايمكن تخطيه سواء حيث الشكل أو من حيث خصائص المضمون وظلت قرونا طويلة تسير ببطء شديد ماعدا بعض النكبات التجديدة التي كنَّا نلمحها عنذ بعض الشعراء لكن هذا التجديد في الموضوعات فقط.أما الصياغة فقد ظلت على حالها وبالنسبة للشكل الشعري فلم يتغير ومع بداية القرن 20 حيث ظهرت محاولات التجدي عند البارودي،لكنها لم تكن سوى باعث للقديم من مرقده وفي المهجر ظهرت نازك الملائكة وبدرشاعر السياب،هذه الحركة كانت رائدة للحركة الإبداعية المناهضة للأشكال القديمة البالية والداعية إلى التجديد قلباً وقالباً،حيث حيثأصبح فيها الشعر رؤية إنسانية وكشفُنا عن عالم يظل أيدا في حالة إلى الكشف، والشاعر(صاحب القصيدة،نبذة عنه)ينتمي إلى هذا التيار الأخير الذي سمّي بخطاب المعاصرة والتحديث.إذن فكيف مثّل شاعرنا هذا الخطاب؟وماهي الخصائص الشعرية التي بنا بها القصيدة؟


*العرض*
يعلن عنوان القصيدة منذ الوهلة الأولى على مؤشرات لوضع فرضيات تقرأ في ضوئها الأبيات المنتقاة.حيث يتكون العنوان من (لفظةأوأكثر)فـ(اللفظة الأولى)وهو يحيل على(موضوع القصيدة)التي تختزله لفظة(أحد ألفاظ العنوان)وإذا تأملنا النص نلاحظ أنه يتكون من عدة وحدات فالوحدة الأولى تتضمن الأشطر(عددها)حيث خصص الشاعر بالحديث عن(مضمون الوحدة)أما الوحدة الثانية(عدد الأبيات)فقد تطرقت بالحديث عن(مضمون الوحدة)..،وواضح أن هذه الدلالات تأكدت من خلال تواتر حقول عديدة والدالة عليها وهي الحقل الدال على(ذِكر الحقل)والحقل الدال على(ذِكر الحقل) فالحقل الأول تشكله الألفاظ التالية(أمثلة) والحقل الثاني تشكله الألفاظ الآتية(أمثلة)وإذا كانت الألفاظ في هذه الظاهرة الأدبية تكشف عن مواقف الشاعر تجاه(المستعمرمثلاُ..)هذا الموقف الذي إنتهى به إلى العيش في(المنفى،السجن،المعتقل،العيش منعزلا..)وإذا كانت الألفاظ في هذه التجربة الشعرية تُعَدُّ مدخلا رئيسيا في الكشف عن البنية الإيقاعية للنص وأول ما يلاحظ أن الشاعر إعتمد على تكرار بعض الألفاظ مثلا (أمثلة)ولعل في تكرار هذا اللفظ(عدد التكرار)يوحي بـ(موقف الشاعر)كما أن الأصوات المتكررة هي(حسب النص)كما أضفت هذه الاصوات نغمة موسيقية تتلونبحسب الوسط الذي تتواجد فيه.كما أن الشاعر إعتمد على السطر الشعري بدل البيت الشعري التقليدي وقد مكنه ذلك من خلق إنسياب الأسطر الشعرية في بعضها البعض إضافة إلى هيمنة الروي(الحرف)بنسبة كبيرة في مقابل(الحروف الأخرى)وإلى تنويع المزايا بين(ذِكر البحور)،ويبدو أن الصور الشعرية في قصيدة (عنوانها)ناجمة عن(عرض النص)،وقدإستعمل شاعرنا اساليب جديدة من صور تمتلث في(التشبيه،الإستعارة،المجاز،الجناس،الرمز..)ويتأرجح النص من الناحية الأسلوبية بين الإخبار والإنشاء ومن الصِيَغْ الإنشائية نجد (التعجب{أمثلة})وكذلكأسلوب(النذاء{أمثلة})وقد أضيف اسلوب(النهي{أمثلة})وكذلكنسجل حظور الضمائر حيث نجد(الغئب،المخاطب،المتكلم)كما وُضِّفَ الأسلوب الخبري حيث نجد الجمل الفعلية ومن أمثلثها(أمثلة)وكذلك الجمل الإسمية(أمثلة).


*خاتمة*
ونخلص مما سبق إلى القول بأن القصيدة (عنوان)لـ(صاحبها)هي قراءة جديدة لتاريخ الإنسان في الكون تربط القضايا الراهنة بجدورها النفسية والتاريخية وقراءة توحد بين الأبعاد الذاتية والجماعية عن طريق توضيف الرمز بإعتباره إقتلاداُ لغوي يكشف عن مجموعة من الدلالات والعلاقات في بنية دينامية تسمح لها بالتعدد كما أن القراءة الجديدة للشكل الشعري يقوم على التجاوز والإستياق.


*التطوير والتجديد*


*مقدمة*
لم تقف حركية الشعر العربي عند الحدود التي رسمها له رواد الكلاسيكية من أمثال الباروديوشقي وحافظ بل تخطّت تلك الحدود نحوتطوير الشعر وأساليبه متفتحة على آفاق جديدة ومغايرة إستجابة لعوامل تحديثالمجتمع وعصرنيته تأثرا بالنموذج الغربي حيثكان الأديب توّاقاً إلى التجديد حالماً بمجتمع إنساني أكثر إستعدادا للتواصل مع الخطاب الأدبي الذي روجه الرومانسيون عن المحبة والطبيعة والإنسانت ويُعدُّ(صاحب النص)أحد رواد الإتجاه الرومانسي(حياة الشاعر).إذن فكيف مثّلشاعرنا هذا الإتجاه؟وماهي الخصائص الشعرية التي بنا بها القصيدة؟


*العرض*
يعلن عنوان القصيدة منذ الوهلة الأولى على مؤشرات لوضع فرضيات نقرأ في ضوئها الأبيات النتقاة،حيث يتكون العنوان من (لفظ أو لفظتين)(اللفظة1)وهو مؤشر على أن القصيدة(حسب مؤشرها)و(اللفظة2)بإعتباره رمزا الحالة قد تكون هي حالة للشاعر.وعندنا قرائتنا للبيت 1 والأخير نضع أيدينا على مفاتيح تؤشر على أن القصيدة تلج عالم الوجدان،وتعكس من البداية إحساس بالألم توحي به لفظة(ذكر اللفظة)وخلال إلتقاط هذه المؤشرات الدالة يلاحظ القارئ على أن القصيدة لاتصدمه بناء غير مؤلوف لديه إذ تتكرر القافية على نمط واحد(أوتنويع القافية)ويأتي شكل الأبيات متوازية الأشطر(أومقاطع)ومن هذا المنطلق يمكن إفتراض أن قراءة النص تُفضي بنتا إلى عالم الوجدان والذات.وعندما نبدأ مغامرة الكشف عن معاني النص نلتقي منذ البداية بدلالات تؤكد خصائص هذا العالم المثالي وعالم الحلم(أو المدينة)حيث يهرب الشاعر من موقف مرفوض باحثا عن عالم مثالي جسدته الطبيعة في صفائها وفطرتها وكمالها،وتتمفصل القصيدة إلى(عدد)وحدات..أولها تجسد لحظة(..)وثانيها(..)ثم يصور ثالثها لحظة(..).إذن مما سبق يتضح أن القصيدة تنقل تجربة ذاتية للشاعر في(حياته،غربته،عزلته)من خلال حظور ثيمات في القصيدة من خلال الحقل الدال على(..)ومن أمثلثه(..)والحقل الدال على(..)ومن أمثلثه(..)وإذا كان إستخدام حقلين(الأول)و(الثاني)مؤشرا على أبعاد النص فإن دلالاته بُنيت على أساس(تقابل،تعارض ،إنسجام)حيث نخلص إلى أن أكثر الحقول المهيمنة في القصيدة هو(الحقل)ونحن نروي بخطوات الأعين على القصيدة نهضت الصور الشعرية تفرض نفسها قائلة ها آنذا بمجازات مثلا(أمثلة)وكذلك صرحة الإستعارة بكلماتها(أمثلة)إلى جانب الطباق حيث نجد(أمثلة)ومن كل هذا نخلص إلى أن القصيدة غنية بصورها الشعرية ما إستطعنا الإبتعاد عن قرائتها وبعد ذلك يتحقق حضور لكلتى الإيقاعين اللذان حضر بقوة لا من ناحية الإيقاع الداخلي والتي تمثلت في تكرار الاصوات(أمثلة)وكذلك الكلمات التالية(أمثلة)وكذلك نجد الإيقاع الخارجي حاضرا بتنوع رويه وقافيته{*ونظم الشاعر قصيدته على البحر(إسمه)أو *وقد نظم الشاعر فصيدته على أحد البحورالخليلة الفخمة}.أما من ناحية الأسلوب فالملاحظ أنه يتأرجح بين الإخبار والإنشاء رغبة في وصف الحالة النفسية ومن الصيغ الإنشائية نجد التعجب(أمثلة)وكذلك أسلوب النداء(أمثلة)وأسلوب النفي(أمثلة)إلأى جانب اسلوب الإستفهام(أمثلة)وأسلوب التمني(أمثلة)كما وضف الأسلوب الخبري الذي نجده حاضرا عن طريق الجمل الإسمية(أمثلة)والجمل الخبرية(أمثلة)وكذلكحضور ضمائر(الغائب،المخاطب،المتكلم)وكلها تحيل على صورة المأساة التي تعانيها ذات الشاعر.
*خاتمة*
وتأسيسا على ما سبق ننتهي القول إن قصيدة(العنوان)لـ(صاحبها)قد جسد فعلا مستويات خطاب التطويروالتجديدوما دعا إليه من تجاوز للتقليد والتشبث بالتجديد على مستوى الشكل الشعري والصورة واللغة


*منهجية كتابة خطاب البعث والإحياء*

*مقدمة*
يمثل عصر النهضة نقطة تحول في القصيدة من طور الصنعة والبديع إلى طور البعث والإحياء حيث إشتدت الرغبة في العودة إلى الأصول القديمة بإعتبارها نماذج تُحتوى بها ومنطلقا أساسيا للإنعتاقمن قيود الركود والجمود ويعد(صاحب النص)بشهادة عدد من النقاد وإلى حنين أحد الرواد الذين كان لهم الفضل الكبير في إحياء الشعر العربي والشاعر(فلان+التكلم عن حياته).فإلى أي حد كان هذا الشاعر مثلا للثراث الشعري القديم؟ وما الخصائص التي إلتزم بها وسعى إلى بعثها وإحيائها؟وماهي حدود تقييده بعمود الشعر العربي؟


*العرض*
فالقصيدة التي بين أيدينا التي عُنوِنيت بـ(عنوان القصيدة)لـ(صاحبها)،تعد من أبرز القصائد وأجملها،فمن فمن خلال الملاحظة البصرية يلاحظ أن شكل القصيدة لايختلف في شيء عن القصائد العربية القديمة،فهي تنتمي إلى الشعر العمودي،الاقائم على نظام الشطرين المتناظرين-الصدر والعجوز-ويتقيد فيه صاحبه بوحدة القافية والروي والوزن والعنوان(عنوان القصيدة)جاء ببنية لغوية(مركبة لفظية أو أكثر)(بسيطة لفظ واحد)وهو يحيل على موضوع(موضوع القصيدة)الذي تختزله كلمة(أحد ألفاظ العنوان)ويؤطر دلالت القصيدة وكما أنا قراءة أبياتها(..)تُفظي إلى إستنتاج عام مفاده أن ثمة مواقف مختلفة وأبعاد متنوعة ودلالات متعددة وتختزل تجربة الشاعر وتعلن عن أحواله النفسية وإنفعالاته الداخلية،وهذا يعني أن مضامين هذه القصيدة ليست واحدة وأيما تتنوع حسب إختلاف الوحدات الدالة عليها والمواقف المعبرة عنها وهذه تعتبر سمة أساسية من سمات القصيدة الكلاسيكية.
ويتبين هذا من خلال الوحدالت التي قسمها صاحب النص قصيدته وهي على النحوالتالي،فالوحدة الأولى تضم الأبيات{..}حيث يخصص شاعرنا بالحديث عن(..)أما الوحدة الثانية فتضم الأبيات{..}وفيها يتنقل الشاعر من الحديث عن(..)إلى الحديث عن(..)وأخيرا الوحدة3 والتي تضع الأبيات{..}وقد ضمَّنها الحديث عن(..)أما على صعيد المعجم فنلاحظ هيمنة حقل(..)على حقل(..)،هذا يفضي إلى حظور ذات الشاعر المتكلمة.والملاحظ من خلال تتبع الحقلين أن العلاقةالتي تربط بينهما هي علاقة(إنسجام،تكامل،تضاد..)،والمتأمل في الصور الشعرية نجد أن القصيدة تعتمد في تشكيل مضامين على تقنيات البلاغية العربية القديمة من(سجع،تشبيه،إستعارة،مجاز،جناس،طباق)ومن التشابيه تشبيه الشاعر في البيت{..}(أمثلة)ومن الإستعارة(أمثلة)..وبعد ذلك يتحقق حضور كا من الإيقاع الداخلي والخارجي(البحر،الوزن،الروي،القافية)،فالقصيدة نظمت على وزن البحر(أذكر البحر)ذي التفعلة المركبة وهومن البحور الخليلية الفخمة وهو يضفي على القصيدة إيقاعا موسيقيا رناناً.وإذا كان شاعرنا قد إلتزم بتفعيلة البحر(..)فإنه قد إلتزم في الآن نفسه بوحدة القافية(تحديدهاونوعها)(مقيدة أو مطلقة)ووحدة الروي(حرف)محافظا بذلك على أهم خصائص القصيدة العمودية ذات نظام الشطرين المتناظرين والذي يخلق تجانسا إيقاعياً ينسجم ‘لى حد كبير مع حركات المدِّ وتكرار بعض الأصوات(أمثلة)إضافة إلى ذلك نجد أن شاعرنا من الناحية الأسلوبية يتأرجح بين الإخبار والإنشاء رغبة في وصف الحالة النفسية للشاعر،ومن الصيغ الإنشائية نجد(التعجب)(أمثلة)وكذلك أسلوب(النداء)(أمثلة)وكذلك أسلوب(التمني)(أمثلة)،وكذلك نسجل حظور الضمائر(الغائب أوالمخاطب أوالمتكلم)وكلها تحيل عن واقع المأساة التي تعانيها ذات الشاعر
.
*خاتمة*
وتأسيسا على ما سبق يتضح لنا من خلال قصيدة الشاعر(عنوانها)قد ظل وفيا لتقاليد القصيدة العربية ومخلصا لنظامها وبالتالي تأكد لنا بالدليل والبرهان على إنتماء هذه القصيدة إلى خطاب البعث والإحياء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smdboulaouali.c.la
smdboulaouali
.
.
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 273
العمر : 29
الاقامة : nador
المهنة : تلميذ
تاريخ التسجيل : 25/06/2007

مُساهمةموضوع: حول الامتحانات الا ستدراكية   الثلاثاء يوليو 03, 2007 5:17 pm

في اللغة العربية الدروس لي مرشحين يكونوا في الامتحان هذو هما:
1-خطاب التطوير و التجديد
2- المسرحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smdboulaouali.c.la
smdboulaouali
.
.
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 273
العمر : 29
الاقامة : nador
المهنة : تلميذ
تاريخ التسجيل : 25/06/2007

مُساهمةموضوع: دروس الفلسفة المرشحة في الامتحان الاستدراكي   الثلاثاء يوليو 03, 2007 5:34 pm







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smdboulaouali.c.la
rifstar
زائر



مُساهمةموضوع: رد: / / / هنا تـحدثوا بـحريّـة عـن آخر أخـبار الامـتحانات / / /   الأحد يوليو 08, 2007 5:16 am

شكرا اخي عبد الصمد اتمنى ان تكسب نقطة الاءستدراكي و تفر من ثانرية الاءطفال.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
chahid_88



ذكر
عدد الرسائل : 1
العمر : 29
الاقامة : nador
المهنة : etudent
تاريخ التسجيل : 16/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: / / / هنا تـحدثوا بـحريّـة عـن آخر أخـبار الامـتحانات / / /   الخميس يناير 17, 2008 4:24 am

a walah l3adim ila min dach ga ynig mara s3dog lfard n arbia fchkal adach sgag halawit
hahahahahahahaha
hahahahahahah
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
/ / / هنا تـحدثوا بـحريّـة عـن آخر أخـبار الامـتحانات / / /
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 
الهواتف النقالة و أجهزة الاستقبال
 :: 
-
انتقل الى: